أول إيعاز عاجل من وزير الداخليــة المكلف

أول إيعاز عاجل من وزير الداخليــة المكلف

ته

الدكتور بسام التلهوني

#المرصد_التعليمي https://mounwat.com/

ترأس وزير العدل وزير الداخلية المكلف ، الدكتور بسام التلهوني اليوم الجمعة، اجتماعًا عن بعد مع محافظي الميدان عبر تقنية الاتصال المرئي والمسموع.

وناقش الاجتماع الذي حضره أيضا امين عامالدكتور خالد ابو حمور، الجهود الامنية التي بذلت من قبل كوادروالأجهزة الأمنية لانجاح الانتخابات النيابية بكافة مراحلها، وتقييم هذه الجهود، إضافة إلى أبرزالامنية التي تواجههاوالسبل الكفيلة بمواجهتها لإدامة الأمن والأمان، وبسط الاستقرار في جميع أرجاء الوطن.

وأشاد وزير الداخلية في بداية الاجتماع، بالجهود النوعية التي بذلها الحكام الاداريون وكوادر الأجهزة الامنية لانجاح، وإنجاز هذا الاستحقاق الدستوري بحرفية ومهنية عالية، وذلك على الرغم من الخروقات والتجمعات المخالفة لأوامر الدفاع والتي حصلت بعد اجراء الانتخابات من قبل انصار ومؤيدي بعض المترشحين.

وأكد التلهوني، أن الاردن كان ولا يزال وسيبقى دولة قانون ومؤسسات، وان سيادةستطبق على الجميع دون استثناء، مشيرا إلى ان رسالة جلالة الملك وتوجيهاته السامية واضحة وصريحة بضرورة الحفاظ على سيادة، وإنفاذ أحكامه على الجميع دوم محاباة او تمييز، وان لا استثناء لأحد تجاوزأو حاول تعكير صفو العملية الديمقراطية بكافة مراحلها.

ولفت وزير الداخلية إلى إنالمنوط اجراؤها بالهيئة المستقلة للانتخاب كانت ناجحة بكافة المعايير بفضل الجهود التي بذلها الحكام الاداريون والأجهزة الأمنية والجهات الاخرى التي شاركت بإجراء الانتخابات .

وأشار إلى ان ما حدث بعد الانتخابات من خروقات كان من فئة قليلة لا تمثل الا نفسها ، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة بحقهم ، وسيتم ملاحقتهم قضائيا واداريا وفقا للقوانين المتبعة.

ونوه الدكتور التلهوني إلى أن الاعتراض على نتائج الانتخابات وتقديميتم من خلال قنوات قانونية محددة، ووفقًا لما نصت عليه التشريعات القانونية ، وذلك من خلال تقديم الاعتراضات للجهات القضائية وهي صاحبة الاختصاص في البت بها.

وشدد الوزير على ضرورة تطبيق أوامر الدفاع بحزم وشدة، ومنع التجمعات بكافة اشكالها وأيًا كان هدفها أو غايتها وخاصة في ظل تطورات الوضع الوبائي وازدياد اعداد الاصابات بفيروسالتي ستؤدي الى نتائج سلبية على صحة المواطن وسلامته وللحيلولة دون انتشار العدوى.

وجدد الوزير في هذا الاطار التأكيد على ضرورة تكثيف الجهود للحد من الممارسات التي تؤدي الى انتشار فيروسوالتقيد بالاجراءات الصحية والوقائية وفقا للبروتوكول الصحي المعتمد ، منوها إلى ان الظروف الاستثنائية تتطلب اتخاذ تدابير استثنائية للتعامل معها بحرفية وفاعلية.

إيعاز إلى الحكام الإداريين
واوعز التلهوني إلى الحكام الاداريين بتفعيل الخطط الامنية الموضوعة لهذه الغاية بالتعاون والتنسيق مع المجالس الامنية في المحافظات وتكثيف الاجتماعات وقال ” ان دور المحافظين والمجالس الامنية في المحافظات يجب ان يتضمن عدة محاور ابرزها تقييم الواقع ومتابعة قضايا الشأن العام وتشخيصومن ثم وضع التوصيات والخطط المستقبلية “.

من جانبهم قدم المحافظون كل ضمن منطقته، شرحا عن واقع العمل اليومي والمهام التي يؤدونها سواء المتعلقة منها بالجوانب الامنية والادارية أو التنموية وخططهم المستقبلية، إضافة الى الجهود التي بذلوها لانجاح الانتخابات ، وأبرزالتي واجهتهم قبل واثناء وبعد اجراء الانتخابات والتي تم التعامل معها قانونيا من خلال احالة كل من تجاوزإلى الجهات القضائية المختصة ، ولا يزال العمل جاريا على ملاحقة ومتابعة المخالفين.

واكدوا أن جميع الأجهزة في المحافظات تعمل بشكل تشاركي وتكاملي على مدار الساعة لمعالجة قضايا المواطنين ، وتحسين وتطوير الأداء من مختلف الجوانب.

المصدر : بترا

error: Content is protected !!