الأحد. أكتوبر 24th, 2021

قبيلات: العودة للتعليم الوجاهي ستكون تدريجية وفقا لتحسن الوضع الوبائي في المملكة

#المرصد_التعليمي https://mounwat.com/

بيّنت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية، الدكتورة نجوى قبيلات، أن قرار عودة الطلبة إلى المقاعد الدراسية الفصل الدراسي القادم متعلق بالوضع الصحي ومرتبط بتحسن الوضع الوبائي في المملكة.

وقالت قبيلات لحياة اف ام ضمن نشرة أخبار الساعة العاشرة التي قدّمتها آيرس جرار، إن وزارة التربية والتعليم وضعت خطط مطلع العام الدراسي لعودة الطلاب للمدارس وكان ذلك وفق برتوكول صحي، ولكن تطور الوضع الوبائي حال دون الاستمرار في التعليم الوجاهي.

ونوّهت قبيلات أن وزارة التربية والتعليم تدرس لوضع بروتوكول العودة للفصل الدراسي الثاني فيما لو تحسن الوضع الوبائي، والذي سيناقش مع وزارة الصحة الأسبوع القادم.

وأشارت قبيلات إلى أن شكل العودة للمدارس في حال تحسن الظرف الصحي لجميع الصفوف ستكون بشكل تدريجي، وسنبدأ في الصفوف الأولى ورياض الأطفال، ثم تقيّم التجربة، وإن سمح الوضع الوبائي بالاستمرار في التعليم الوجاهي سننتقل إلى جميع الصفوف، ولكن ضمن اشتراطات صحية تحافظ على مساحة تباعد بين الطلبة، وتمنع الاكتظاظ وبعض الأنشطة التي تتطلب العمل الجماعي.

وفيما يتعلق بتجربة الوزارة في منصة درسك للتعليم عن بُعد، وصفت قبيلات التجربة بالمُرضية في ظل الظرف الوبائي في المملكة، مضيفةً أنه لم يكن أمامنا خيار آخر في ضوء الوضع الصحي.

ولفتت قبيلات أن تقييم هذه التجربة تعتمد على عدة جوانب من تقييم المحتوى التعليمي، وجودة الخدمات التي تقدمها المنصة، وتفاعل الطلبة، ودرجة الوصول للجميع.

مشيرةً أن عملية التقييم ترتكز على مقيّم خارجي الذي يراقب العمل وردود الفعل وأثر هذه التجربة على العملية التعليمية، ومقيّم داخلي القائم على العملية التعليمية داخل وزارة التربية والتعليم.

وختمت قبيلات حديثها أن “هناك بعض الجوانب مازالت تحتاج لتطوير في المنصة، ومستمرين في أخذ التغذية الراجعة من قبل الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور حولها، ونعمل على تقييم ورصد الحالات التي لم تستطع الانخراط في عملية التعليم عن بُعد، وحاليا نعد لها الخطة لنعوض الفاقد التعليمي لهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!