تعميم من أولياء أمور طلبة في منطقة البادية الجنوبية يرفضون فيه التعليم بالتناوب أو عن بعد

تعميم من أولياء أمور طلبة في منطقة البادية الجنوبية يرفضون فيه التعليم بالتناوب أو عن بعد.

#المرصد_التعليمي https://mounwat.com/

بسم الله الرحمن الرحيم.
التعلم عن بعد والانتظام في التعلم بين السلبيات والايجابيات .
نحن أولياء امور طلبة نرفض القرار الذي يبعد أبناءنا عن الغرفة الصفية, والمعلم, والسبورة, والتخاطب والتحاكي مع الزملاء ،وممارسة الرياضة المدرسية.
نرفض أن تكون #كورونا بداية #التجهيل وممارسة القمع ومزاجية القرار الذي يذهب بنا إلى مستقبل نهايته نعلمها الآن.
نرفض أن تكون كورونا قرارها الصحي أن يجر علينا الويلات تشتيت الأسر وتشرد الأبناء نصف يذهب للمدرسة والآخر يذهب إلى #الشارع ، والأم في عملها والأب في عمله ،
والأسرة بين القلق والأرق.
نرفض أن تكون كورونا سبب استثمار #المنصات للتعلم عن بعد المرفوضة وغير المرغوبه من الأهل والطلبة لعدم نفعيتها وسلبياتها على مستقبل أبنائنا.
كورونا لن تصيبنا بموت أو شلل عقلي ولكنها تقتل الأجيال وتقودنا إلى عالم مجهول جراء القرارات الصادرة من وزارة #التربية_والتعليم ولجنة الأوبئة التي لم تدرك أن آثار التعلم عن بعد هو بداية تعطل العقل البشري والتدمير الاجتماعي.
إن بريطانيا العظمى -التي استعمرت العالم- قررت إنهاء هذا النموذج من التعلم وأعادت التعليم بانتظام في #المدارس لأنه الافضل والأجمل والأرقى يا مسؤولي الدولة الأردنية.

نحن أولياء أمور الطلبة لن نسمح بالتلاعب بمستقبل أبنائنا أثر فايروس لا محالة زائل، ولن نسمح أن يكون أبناؤنا حقل تجارب او #عملاء مستهدَفين للربح ل #شركات التعلم عن بعد التي تسعى بكل جهد لفرض #التعلم_عن_بعد وفق #منصاتها_التجارية .

نعلمكم بأننا سنبعث أبناءَنا للمدارس للتعلم في الغرفة الصفية ويأخذوا المعلومة من معلميهم؛ ويكتسبوا المهارات من زملائهم.
واذا كان القرار لكم بالفرض والإجبار والتعنت دون مراعاة المناطقية والديمغرافية سيكون قول آخر لنا.
كورونا لم تأتِ يومًا فرديًا لطلبة المدارس في اليوم الفردي !
وكذلك طلبة الدوام الزوجي.
هذا #الاستخفاف بعقولنا لن نسمح لكم به.
نحن الذي يقرر وأنتم تلبّون رغبتنا.

أولياء أمور الطلبة.

نسخة الى لجنة الأوبئة.
__وزير التربيه والتعليم.
__مدير مديرية التربية والتعليم /البادية الجنوبية.
__مدراء المدارس.
#Tawjihi911
لا نعرف ما نقول بعد الذي كُتب. ووهان الصينية (معقل الفيروس ومنبع انتشاره) فتحت كل مدارسها حتى رياض الأطفال. وألمانيا وإيطاليا وأمريكا فتحت مدارسها.
أما عندنا ؛ فقد سمحت وزارة التربية والتعليم لما يسمى ب #المراكز_الثقافية باستقبال مئات الطلاب في غرف مكتظة مثل علب السردين .. ولم تسمح للمدارس الخاصة ولا الحكومية بفتح أبوابها لطلبة التوجيهي … وكأن الوزارة تتعمد دفع الطلاب للمنصات والمراكز .. لغاية في “جيب” يعقوب قبل “نفس يعقوب” !
وحين يطلع شخص (لا يستحق صفة معلم) في فيديو لإحدى المنصات التجارية يقول فيه: “الله يعين الطلبة اللي ما بدرّسهم في مراكزي ولا بشتروا بطاقات منصة (……..) كيف بدهم ينجحوا ؟ ” !!!!!! تعرف المستوى الوسخ الذي وصل إليه البعض في المتاجرة بطلبة ال #توجيهي .. والمتاجرة بقلقهم .. والمتاجرة بالوضع الصحي العام ..
#الطلبة_يحتاجون_مدارسهم ومعلميهم ومعلماتهم فيها. ولا يحتاجون تجار علم مادّيّين همهم الأول والثاني والثالث والعاشر الدنانير . الطلبة لا يحتاجون قرارات غير منطقية من وزارة تظن أن الفيروس ينتشر يوما ويختفي في اليوم التالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!