الأربعاء. ديسمبر 8th, 2021

غضب بعد حادثة احراق طالب نفسه.. ووسم #اقالة_رئيس_جامعة_الاسراء يجتاح مواقع التواصل

الاردن 24 –
رصد – مازالت حادثة احراق الطالب في جامعة الاسراء الخاصة أحمد الشخانبة نفسه، الاثنين، تستحوذ على اهتمام الأردنيين ومنشوراتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما اجتاح وسم #اقالة_رئيس_جامعة_الاسراء موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
وشهدت منصات مواقع التواصل سرد العديد من طلبة الجامعات وجامعة الإسراء حوادث ومشكلات شخصية واجهتهم أو واجهت أصدقاءهم، مستهجنين في ذات السياق استمرار النظر إلى الطالب على أنه “صرّاف آلي” ومنجم نقود.
وطالب العديد من المغردين والمدونين بعدم الاكتفاء باقالة رئيس جامعة الإسراء، بل ومحاسبته أيضا عن أي تقصير، فيما شهدت مواقع التواصل الكثير من المنشورات الغاضبة التي تعتذر الاردن24 عن نشرها.
وأكد عضو مجلس أمناء الجامعة الهاشمية، الدكتور محمد تركي بني سلامة أنه “لا يجوز بأي حال من الأحوال، ومهما كانت الظروف، أن تمر حادثة إحراق الطالب أحمد الشخانبة نفسه، مرور الكرام ودون محاسبة ومساءلة، فهذه الحادثة المؤسفة يجب أن تدق ناقوس الخطر، للوقوف على ما يحدث من ممارسات في بعض الجامعات الخاصة، بذريعة أنها بالاصل شركات خاصة وغايتها الربح فقط، وأن من حكم بماله ما ظلم”.
وأكد عمر العجلوني أن ما جرى هو عارٌ على منظومة التعليم العالي، ويستوجب من الجهات المعنية اعادة النظر بالنهج العام الذي تتبعه العديد من الجامعات، ابتداء بوقف ملاحقة الطلبة على منشورات الفيسبوك وليس انتهاء بتعديل الرسوم الجامعية.
ورأت سجود ضيف الله أن التعليم حقّ للجميع، والأصل أن يكون مجانيا، ورغم ذلك فإن أحدنا يدفع “دمّ قلبه” كي يتعلّم ويحصل على الشهادة الجامعية، داعية في ذات السياق الجامعات للصبر على الطلبة وعدم الضغط عليهم بشكل كبير.
وقالت فرح كعابنة: “أصبح لدينا جامعات تجارية بحتة، معظم الجامعات الخاصة نفس المبدأ، أذكر أن جامعتي كانت تمنع الطلاب من دخول امتحانات الفاينل إذا بقي عليهم ذمم مالية”.
وقالت المغرّدة سجى: “الأصل أن المنصب للتكليف وليس للتشريف، طبعاً هالحكي مش عنا بالأردن، عندنا إذا واحد صار مسؤول عن كيس بندورة، بشوف حاله وبصير بدك ألف موعد عشان يتنازل ويشوفك. أريد أن أفهم، أنت كرئيس جامعة شو عندك شيء أهم من الاستماع للطلاب ومتابعة مشاكلهم؟!”.
وقال زياد الشخانبة في منشور عبر صفحته على موقع الفيسبوك: “بعد اليوم، لا ينبغي لأردني أن يتغنى بالتسامح، فقد أسقط رأس المال القيم والرحمة وهو يتعالى على طالب يلملم أوراق تخرّجه من الجامعة، إنها لكبيرة لا تُغتفر وإنها لتضع أخلاقنا وإنسانيتنا في رمال الجشع”.
واستذكر ناشطون مواقف سابقة لرئيس جامعة الاسراء الحالي عندما كان رئيسا لجامعة عجلون سابقا، مؤكدين دعمهم للمطالبة بمحاسبة أيّ مقصّر في الحادثة.
ومن جانبها، أصدرت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة /ذبحتونا، بيانا صحفيا أكدت فيه أن ما حدث نتيجة طبيعية للسياسات الحكومية تجاه الجامعات الخاصة، حيث تحولت هذه الجامعات إلى شركات ربحية تتعاطى مع الطالب من قاعدة مالية صرفة.
وأشارت “ذبحتونا” إلى أن قيام طالب في إحدى الجامعات الخاصة على حرق نفسه أمر متوقع في ظل الضوء الأخضر للجامعات الخاصة للاستفراد بالطلبة وعدم تدخل وزارة التعليم العالي وتخليها عن دورها بالكامل، مما جعل الطلاب فريسة للجامعات الخاصة يشعرون بالظلم والقهر.
ونوّهت “ذبحتونا إلى أن أحد أهم الأسباب فيما حصل هو قانون الجامعات الذي تم تعديله بما يخدم رأس المال على حساب العملية التعليمية. وقد سبق ووضعت ذبحتونا عشرات الملاحظات ومنها أن القانون السابق كان يمنع أصحاب الجامعات من وجود مكتب لهم داخل الجامعة، وهذا تم إلغاؤه، مما سمح لأصحاب الجامعات بفتح مكاتب لهم داخل الحرم الجامعي، وأصبح هو الأمر الناهي في الشؤون المادية بل والتدخل في الشؤون الأكاديمية ووصل الأمر ببعضهم في التدخل بالنجاح والرسوب وأصبح رئيس الجامعة مجرد ديكور نتيجة هذه السياسات.
كما لفتت “ذبحتونا” إلى أن بعض الجامعات الخاصة قامت في الآونة الأخيرة بكسر قرارات الدفاع فيما يخص السماح للطلاب بالدخول للامتحانات في الفصل الصيفي، الأمر الذي أوصلنا للمزيد من التعنت من قبلها وساهم بحصول هذه المأساة.
وأكدت “ذبحتونا” في بيانها على تحفظها على قرار الوزارة بانتظار تقرير من الجامعة، وتطالب وزارة التعليم العالي بتشكيل لجنة تحقيق من قبلها، وتقوم بتقديم تقريرها لمجلس التعليم العالي لاتخاذ ما يلزم، فلا يجوز أن تكون الجامعة الخاصة هي صاحبة التقرير فهي أحد أطراف القضية ولا يعقل أن يطلب منها لأنها لن تقوم بإدانة نفسها وأن أي تقرير صادر من لجنة شكلتها الجامعة نفسها مرفوض جملة وتفصيلا.
وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أكدت أنها تتابع بشكل حثيث ومستمر قضية الطالب الذي قام باحراق نفسه في جامعة الإسراء، مشيرة إلى أنها طلبت من رئيس الجامعة تزويد الوزارة بتقرير مفصل وكامل يبين حيثيات الحادثة كاملة.
وأكدت الوزارة بأن هذه الحادثة تعتبر مؤشر خطير لابد من الوقوف عندها ودراسة الدوافع التي تقف خلفها والعمل على منع تكرار مثل هذه الحوادث حفاظا على أبنائنا الطلبة.
ومن جانبه، قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام إنه وفور ورود بلاغ لمديرية شرطة البادية الوسطى حول اسعاف طالب من داخل احدى الجامعات الخاصة بعد أن أشعل النار بنفسه داخل الجامعة، جرى فتح تحقيق في الحادثة واستدعاء رئيس الجامعة وكل من تواجد اثناء وقوعها للاستماع لشهاداتهم وأقوالهم والوقوف على كافة ملابسات الحادثة واحالة كافة الاوراق التحقيقية للجهات القضائية المختصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!